قديم 09-21-2009, 03:26 AM   #1
العضوية البرنزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 305
معدل تقييم المستوى: 5
wasel12 is on a distinguished road
افتراضي نبذه عن حياة المتنبي

بالحقيقه عندما اطلعت على مداخلة الاخ توني على مختصر حياة ابي فراس الحمداني كان عندي احساس انه يتمنى علي ان انقل للاخوة في هذا المنتدى إيضا نبذه عن حيات ابي الطيب التنبي ومشفوعه بمقتطفات من اشعاره التي تكره المصاريه فيه . وعليه يسعدني ان قدم لكم هذه انبذه المختصرة عن المتنبي .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
هو أحد أعظم شعراء العرب، وأكثرهم تمكناً باللغة العربية وأعلمهم بقواعدها ومفرداتها، وله مكانة سامية لم تتح مثلها لغيره من شعراء العربية. فيوصف بأنه نادرة زمانه، وأعجوبة عصره، وظل شعره إلى اليوم مصدر إلهام ووحي للشعراء والأدباء. و هو شاعرحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. و تدور معظم قصائده حول مدح الملوك. ترك تراثاً عظيماً من الشعر، يضم 326 قصيدة، تمثل عنواناً لسيرة حياته، صور فيها الحياة في القرن الرابع الهجري أوضح تصوير. قال الشعر صبياً. فنظم أول اشعاره و عمره 9 سنوات . اشتهر بحدة الذكاء واجتهاده وظهرت موهبته الشعرية باكراً.

صاحب كبرياء وشجاع طموح محب للمغامرات. في شعره اعتزاز بالعروبة، وتشاؤم وافتخار بنفسه، أفضل شعره في الحكمة وفلسفة الحياة ووصف المعارك، إذ جاء بصياغة قوية محكمة. إنه شاعر مبدع عملاق غزير الإنتاج يعد بحق مفخرة للأدب العربي، فهو صاحب الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وجد الطريق أمامه أثناء تنقله مهيئاً لموهبته الشعرية الفائقة لدى الأمراء والحكام، إذ تدور معظم قصائده حول مدحهم. لكن شعره لا يقوم على التكلف والصنعة، لتفجر أحاسيسه وامتلاكه ناصية اللغة والبيان، مما أضفى عليه لوناً من الجمال والعذوبة. ترك تراثاً عظيماً من الشعر القوي الواضح، يضم 326 قصيدة، تمثل عنواناً لسيرة حياته، صور فيها الحياة في القرن الرابع الهجري أوضح تصوير، ويستدل منها كيف جرت الحكمة على لسانه، لاسيما في قصائده الأخيرة التي بدأ فيها وكأنه يودعه الدنيا عندما قال: أبلى الهوى بدني.ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حط رحاله في إنطاكية حيث أبو العشائر ابن عم سيف الدولة سنة 336 هـ، واتصل بسيف الدولة بن حمدان، أمير وصاحب حلب ، سنة 337 هـ وكانا في سن متقاربه، مدح سيف الدوله وكان من منادميه لفترة ليست قصيرة .ـــــــــــــــــ
المتنبي و كافور الإخشيدي ـــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

الشخص الذي تلا سيف الدولة الحمداني أهمية في سيرة المتنبي هو كافور الإخشيدي. فقد فارق أبو الطيب حلباً إلى مدن الشام ومصر وكأنه يضع خطة لفراقها ويعقد مجلساً يقابل سيف الدولة. من هنا كانت فكرة الولاية أملا في رأسه ظل يقوي. دفع به للتوجه إلى مصر حيث (كافور الإخشيدي) . و كان مبعث ذهاب المتنبي إليه على كرهه له لأنه طمع في ولاية يوليها إياه. و لم يكن مديح المتنبي لكافور صافياً، بل بطنه بالهجاء و الحنين إلى سيف الدولة الحمداني في حلب ، فكان مطلع أول قصيدته مدح بها كافور:

كفى بك داء أن ترى الموت شافياً -- وحسب المنايا أن يكن أمانيا

فكأنه جعل كافورا الموت الشافي والمنايا التي تتمنى ومع هذا فقد كان كافور حذراً، فلم ينل المتنبي منه مطلبه، بل إن وشاة المتنبي كثروا عنده، فهجاهم المتنبي، و هجا كافور و مصر هجاء مرا ومما نسب إلى المتنبي في هجاء كافور:

لا تشتري العبد إلا والعصا معه - إن العبيد لأنجــاس مناكــيد

نامت نواطير مصر عن ثعالبها - وقد بشمن وما تفنى العناقيد

لا يقبض الموت نفسا من نفوسهم - إلا وفي يده من نتنها عود

من علم الأسود المخصي مكرمة - أقومه البيض أم آباؤه السود

أم أذنه في يد النخاس دامية - أم قدره وهو بالفلسين مردود



و استقر في عزم أن يغادر مصر بعد أن لم ينل مطلبه، فغادرها في يوم عيد، و قال يومها قصيدته الشهيرة التي ضمنها ما بنفسه من مرارة على كافور و حاشيته، و التي كان مطلعها:

عيد بأية حال عدت يا عيد - بما مضى أم لأمر فيك تجديد
ويقول فيها أيضا:

إذا أردت كميت اللون صافية - وجدتها وحبيب النفس مفقود

ماذا لقيت من الدنيا وأعجبه - أني لما أنا شاكٍ مِنْهُ مَحْسُودُ


وفي القصيدة هجوم شرس على كافور وأهل مصر بما وجد منهم من إهانة له وحط منزلته وطعنا في شخصيته ثم إنه بعد مغادرته لمصر قال قصيدةً يصف بها منازل طريقه وكيف أنه قام بقطع القفار والأودية المهجورة التي لم يسلكها أحد قال في مطلعها:

ألا كل ماشية الخيزلى -- فدى كل ماشية الهيدبى

وكل ناجة بجاوية -- خنوف وما بي حسن المشى

وقال يصف ناقته:

ضربت بها التيه ضرب -- القمار إما لهذا وإما لنا

لإذا فزعت قدمتها الجياد -- وبيض السيوف وسمر القنا


وهي قصيدة يميل فيها المتنبي إلى حد ما إلى الغرابة في الألفاظ ولعله يرمي بها إلى مساواتها بطريقه . لم يكن سيف الدولة وكافور هما من اللذان مدحهما المتنبي فقط، فقد قصد امراء الشام و العراق وفارس. و بعد عودته إلى الكوفة، زار بلاد فارس، فمر بأرجان، ومدح فيها ابن العميد، وكانت له معه مساجلات. و مدح عضد الدولة ابن بويه الديلمي في شيراز و ذالك بعد فراره من مصر إلى الكوفة ليلة عيد النحر سنة 370 وقديكون هذا السبب الريسي في كراهية المصاريه للرجل والله اعلم

شعره وخصائصه الفنيه
ـــــــــــــــــــــــ

شعر المتنبي كان صورة صادقة لعصره، وحياته، فهو يحدثك عما كان في عصره من ثورات، واضطرابات، ويدلك على ما كان به من مذاهب، وآراء، ونضج العلم والفلسفة. كما يمثل شعره حياته المضطربة: فذكر فيه طموحه وعلمه، وعقله وشجاعته، وسخطه ورضاه، وحرصه على المال، كما تجلت القوة في معانيه، وأخيلته، وألفاظه، وعباراته.وقد تميز خياله بالقوة والخصابة فكانت ألفاظه جزلة، وعباراته رصينة، تلائم قوة روحه، وقوة معانيه، وخصب أخيلته، وهو ينطلق في عباراته انطلاقاً ولا يعنى فيها كثيراً بالمحسنات والصناعة.ويقول الشاعر العراقي فالح الحجية في كتابه في الادب والفن ان المتنبي يعتبر وبحق شاعر العرب الاكبر عبر العصور وكل من جاء بعده عيال عليه

أغراضه الشعرية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المدح
ـــــــــ
الإخشيدي ، ومدائحه في سيف الدولة وفي حلب تبلغ ثلث شعره أو أكثر ، وقد استكبر عن مدح كثير من الولاة والقواد حتى في حداثته. ومن قصائده في مدح سيف الدولة:

وقفت وما في الموت شكٌّ لواقف *** كأنك في جفن الرَّدى وهو نائم
تمـر بك الأبطال كَلْمَى هزيمـةً *** ووجهك وضاحٌ ، وثغرُكَ باسم
تجاوزت مقدار الشجاعة والنهى *** إلى قول قومٍ أنت بالغيب عالم

و كان مطلع القصيدة:

عَـلَى قَـدرِ أَهـلِ العَـزمِ تَأتِي العَزائِمُ *** وتَــأتِي عَـلَى قَـدرِ الكِـرامِ المَكـارِم
وتَعظُـم فـي عَيـنِ الصّغِـيرِ صِغارُها *** وتَصغُـر فـي عَيـنِ العَظِيـمِ العَظـائِمُ


الوصف
ــــــــــــــــــ
أجاد المتنبي وصف المعارك والحروب البارزة التي دارت في عصره وخاصة في حضرة وبلاط سيف الدولة ، فكان شعره يعتبر سجلاً تاريخياً. كما أنه وصف الطبيعة، وأخلاق الناس، ونوازعهم النفسية، كما صور نفسه وطموحه. وقد قال يصف شِعب بوَّان، وهو منتزه بالقرب من شيراز :

لها ثمر تشـير إليك منـه *** بأَشربـةٍ وقفن بـلا أوان
وأمواهٌ يصِلُّ بها حصاهـا *** صليل الحَلى في أيدي الغواني
إذا غنى الحمام الوُرْقُ فيها *** أجابتـه أغـانيُّ القيـان


الفخر
ــــــــــــــ
اذا اتتك مذمتى من ناقص -- فهي الشهادة لى بانى كامل

الهجاء
ــــــــــــــــ
لم يكثر الشاعر من الهجاء. وكان في هجائه يأتي بحكم يجعلها قواعد عامة، تخضع لمبدأ أو خلق، وكثيراً ما يلجأ إلى التهكم، أو استعمال ألقاب تحمل في موسيقاها معناها، وتشيع حولها جو السخرية بمجرد الفظ بها، كما أن السخط يدفعه إلى الهجاء اللاذع في بعض الأحيان. وقال يهجو طائفة من الشعراء الذين كانوا ينفسون عليه مكانته:



أفي كل يوم تحت ضِبني شُوَيْعرٌ *** ضعيف يقاويني ، قصير يطاول
لساني بنطقي صامت عنه عادل *** وقلبي بصمتي ضاحكُ منه هازل
وأَتْعَبُ مَن ناداك من لا تُجيبه *** وأَغيظُ مَن عاداك مَن لا تُشاكل
وما التِّيهُ طِبِّى فيهم ، غير أنني *** بغيـضٌ إِلىَّ الجاهـل المتعاقِـل


من أية الطرق يأتي نحوك الكرم *** أين المحاجم ياكافور والجلم
جازا الأولى ملكت كفاك قدرهم *** فعرفوا بك أن الكلب فوقهم
لا شيء أقبح من فحل له ذكر *** تقوده أمة ليست لها رحم
سادات كل أناس من نفوسهم *** وسادة المسلمين الأعبد القزم
أغاية الدين أن تحفوا شواربكم *** يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
ألا فتى يورد الهندي هامته *** كما تزول شكوك الناس والتهم
فإنه حجة يؤذي القلوب بها *** من دينه الدهر والتعطيل والقدم
ما أقدر الله أن يخزي خليقته *** ولا يصدق قوما في الذي زعموا


الحكمة
ـــــــــــــ
اشتهر المتنبي بالحكمة وذهب كثير من أقواله مجرى الأمثال لأنه يتصل بالنفس الإنسانية، ويردد نوازعها وآلامها. ومن حكمه ونظراته في الحياة:

ومراد النفوس أصغر من أن *** نتعادى فيـه وأن نتـفانى
غير أن الفتى يُلاقي المنايـا *** كالحات ، ولا يلاقي الهـوانا
ولـو أن الحياة تبقـى لحيٍّ *** لعددنا أضلـنا الشجـعانا
'وإذا لم يكن من الموت بُـدٌّ *** فمن العجز ان تكون جبانا

مقتله
ــــــــــــــ
كان المتنبي قد هجا ضبة بن يزيد الأسدي العيني بقصيدة شديدة مطلعها:

مَا أنْصَفَ القَوْمُ ضبّهْ -- وَأُمَّهُ الطُّرْطُبّهْ

وَإنّمَا قُلْتُ ما قُلْـ -- ـتُ رَحْمَةً لا مَحَبّهْ

فلما كان المتنبي عائدًا يريد الكوفة، وكان في جماعة منهم ابنه محسّد وغلامه مفلح، لقيه فاتك بن أبي جهل الأسدي، وهو خال ضبّة، وكان في جماعة أيضًا. فاقتتل الفريقان وقُتل المتنبي وابنه محشد وغلامه مفلح بالنعمانية بالقرب من دير العاقول غربيّ بغداد.

قصة قتله أنه لما ظفر به فاتك... أراد الهرب فقال له ابنه... اتهرب وأنت القائل

الخيل والليل والبيداء تعرفني == والسيف والرمح والقرطاس والقلم
فقال المتنبي: قتلتني ياهذا, فرجع فقاتل حتى قتل. ولهذا اشتهر بأن هذا البيت هو الذي قتله. بينما الأصح أن الذي قتله هو تلك القصيدة.

آسف على اطالة الموضوع لكن شاعرنا لايمكن الاختصار بسيرته لانه من اهم علام الشعر العربي
تقبلوا فائق تحياتي
wasel12 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2009, 05:25 PM   #2
مشرف منتديات ولد سليم الخاصة سابقاً
 
الصورة الرمزية سلمان الغانم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الموقع: دهاليز النوايا
المشاركات: 1,444
معدل تقييم المستوى: 7
سلمان الغانم is on a distinguished road
افتراضي

معلومات قيمه يالواصل اتحتفنا بها ..
الله يعطيك العافيه وكثر الله من امثالك بهذا الموقع ..

اطيب المنى ..
__________________
أحسد الأطفال الرضّع، لأنهم يملكون وحدهم حق الصراخ والقدرة عليه،
قبل أن تروض الحياة حبالهم الصوتية، وتعلِّمهم الصمت"
أحلام مستغانمي
سلمان الغانم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2009, 09:45 PM   #3
العضوية البرنزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 305
معدل تقييم المستوى: 5
wasel12 is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمان الغانم مشاهدة المشاركة
معلومات قيمه يالواصل اتحتفنا بها ..
الله يعطيك العافيه وكثر الله من امثالك بهذا الموقع ..

اطيب المنى ..
حياك الله سلمان حظور طيب بارك الله فيك
wasel12 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2009, 11:39 PM   #4
العضوية الذهبية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الموقع: البكيرية
المشاركات: 1,080
معدل تقييم المستوى: 6
عبدالله بن جربوع is on a distinguished road
افتراضي

الاخ الواصل


شكرآ لك ياعزيزي على هذه المعلومات وانت كنز ثقافة استفدنا منك الكثير

دمت بحفظ الله تعالى
عبدالله بن جربوع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2009, 05:33 AM   #5
العضوية الفضية
 
الصورة الرمزية طوني بن صنهات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الموقع: الرياض
المشاركات: 649
معدل تقييم المستوى: 6
طوني بن صنهات is on a distinguished road
افتراضي

مالئ الدنيا وشاغل الناس ...
أبلغ وصف أطلقه عليه محبوه ومتذقو شعره الجميل ......

يقول مادحاً ابن العميد :

من مـبـلغ الأعراب أني بعدها ........ جـالست رسطاليس والإسكنـدرا
وسمعت بطليموس دارس كتبه ....... مـتملكا مـتبديـا مـتحضــرا

ولـقـيت كـل الفـاضلين كأنما ......... رد الإله نـفوسهـم والأعـصـرا


الحديث عنه وعن شعره لا يمل ....


شكراً لك أخي wasel12


هذه قصيدة أرق على أرق ومثلي يأرق بصوت الرائع عبد المجيد مجذوب ....


طوني بن صنهات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2009, 03:05 PM   #6
العضوية البرنزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 305
معدل تقييم المستوى: 5
wasel12 is on a distinguished road
افتراضي

الف شكر اخي عبدالله على الشعور الطيب اتجاهنا
wasel12 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2009, 08:34 PM   #7
العضوية البرنزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 305
معدل تقييم المستوى: 5
wasel12 is on a distinguished road
افتراضي

اخي توني والله لقد كررت الاستماع لها اكثر من مرة الله يجزيك خير على نقل هذه الرائعه باعذب صوت واحسن القاء وهذه مكتوبه لمن اراد حفظها واتمنا على الخوه الكرام الاهتمام بالشعرالفصيح بدل الشعبي وفق الله الجميع


أرق ٌعلى أرق ٍومثلي يـــأرق = وجوى يزيد وعبرة تــــــترقرق


جهد الصبابة أن تكون كما أرى = عيــن مســـــهدة وقلب يخـــــفق


مالاح برق أو ترنم طـــــــــائر = إلا أنثنيـــت ولي فــــؤاد شـــــيّق


جربت من نار الهوى ماتنـطفي = نار الغضـــــى وتكل عمّا تحرق


وعذلت أهل العشق حتى ذقــته = فعجبت : كيف يموت من لايعشق؟


تبكي على الدنيا وما من معشرٍ = جمعــــــــــــتهم الدنيا فلم يتفرقوا


أين الأكاسرة الجبابرة الأولـى = كنزوا الكنوز , فما بــقين ولابقوا


من كل من ضاق الفؤاد بجيشه = حتى ثــــوى .. فحواه لحد ضيّق


خرس اذا نودوا كأن لم يعلموا = إن الكـــــــــلام لهم حـلال مطلق


فالموت آت ٍوالنفوس نفائــس = والمستعز بمالديــــــــه الأحــمق


والمرء يأمل ... والحياة شهية = والشيــــب أوقر والشبــيبة أنزق


ولقد بكيت على الشباب ولمتي = مســـودة , ولماء وجــهي رونق


حذراً عليه قبل يوم فـــــــراقه = حتى لكدت بماء جفــني أشرق !!
wasel12 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-08-2009, 09:06 PM   #8
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الموقع: مصر
المشاركات: 164
معدل تقييم المستوى: 5
$$HOSSAM$$ is on a distinguished road
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
__________________
لا اله الا الله

محمد رسول الله
$$HOSSAM$$ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2010, 12:32 PM   #9
مشرفة المنتدى الأدبـــــي
 
الصورة الرمزية همسة ندى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 1,963
معدل تقييم المستوى: 6
همسة ندى is on a distinguished road
افتراضي

نبذة رائعه عن حياة المتنبي ..وسرد جميل ورائع..ومجهود رائع تستحق عليه الشكر
__________________
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
همسة ندى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:22 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. ولد سليم